الرئيسية | الدراسات والبحوث | توصيات ندوات المنظمة العربية للسلامة المرورية 2011-2012م

توصيات ندوات المنظمة العربية للسلامة المرورية 2011-2012م

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
توصيات ندوات المنظمة العربية للسلامة المرورية 2011-2012م توصيات ندوات المنظمة العربية للسلامة المرورية 2011-2012م
        

 

من تقرير نشاط المنظمة العربية للسلامة المرورية 2011 – 2012م

 

§        الندوة الدولية حول دور الإعلام في السلامة المرورية (مارس 2011م – أبوظبي)

التوصيات :

1.     تطوير الخطاب المروري للإرتقاء بدرجة تأثيره إيجابياً في سلوك مستخدمي الطريق, وذلك بإنتهاج أساليب جديدة في العمل الإعلامي تعتمد التفاعلية, وذلك بالتركيز على إشراك الجمهور المتلقي بإستخدام التقنيات الحديثة ووسائل الإعلام الجديدة.

2.     إشراك المختصين والباحثين في علم النفس وعلم الإجتماع, وخبراء علوم الإعلام والإتصال, في وضع الإستراتيجيات الإعلامية والخطط التنفيذية المتعلقة بحملات التوعية المرورية من خلال توظيف تقنيات الإتصال الحديثة, الأكثر فعالية مثل (الجوال, والإنترنت, والشبكات الإجتماعية "فيسبوك, تويتر", والأفلام التعليمية ..).

3.     إعداد الدورات التدريبية المحلية للإعلاميين لتعزيز ثقافة السلامة المرورية لديهم, والإرتقاء بمهاراتهم في التعامل بالشأن المروري, وإثراء مضامين الخطاب المروري وتنويعه, للمساهمة في إنشاء شبكة للإعلاميين المتخصصين في الإعلام المروري, وذلك بالتعاون مع الجهات المختصة.

4.     دعوة المنظمة العربية للسلامة المرورية وأعضائها من الجمعيات والهيئات والمؤسسات العاملة في مجال السلامة المرورية والحد من حوادث الطرق, إلى إصدار مجلات متخصصة في الإعلام المروري, وإنشاء مواقع إلكترونية تفاعلية وصفحات على المواقع الإجتماعية (فيسبوك وتويتر وغيرها ..) وتكثيف التواجد الإعلامي في البرامج الإذاعية والتلفزيونية وعبر الصحافة المكتوبة عن طريق ممثلين متخصصين متمكنين بما يساعد على حشد التضامن مع الجهود التوطوعية لنشطاء جمعيات السلامة المرورية.

5.     إستحداث ماجستير في الإعلام والإتصال المروري على غرار الإعلام البيئي, لتخريج كفاءات متخصصة تساعد على إنشاء قطاع الإعلام المروري, والذي من شأنه تحقيق التفاعل الإيجابي مع الرأي العام, ويجعل من قضية السلامة المرورية قضية ذات أولوية قصوى.

6.     دعوة الجهات الرسمية ذات العلاقة بالمنظومة المرورية لتكثيف التواصل مع الإعلاميين وتمكينهم من البيانات والمعلومات والمعارف المتعلقة بمجال المرور, بما يحفزهم على التناول الدائم لموضوع الحوادث المرورية.

7.     دعوة إتحاد إذاعات الدول العربية, وجهاز تلفزيون الخليج, وإتحاد الصحافيين العرب, وإتحاد الصحافة الخليجية, إلى تطوير العمل العربي المشترك في مجال الإعلام المروري السمعي والبصري, فيما يتعلق بالسلامة المرورية وجعلها أولوية قصوى, وإدرج محاور السلامة المرورية والحد من حوادث الطرق, لتكون محاور ثابتة في المسابقات التي تنظمها هذه الإتحادات المهنية بصفة دورية بين أعضائها, وخاصة مسابقات المهرجانات, وذلك بالتعاون مع الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب والمنظمة العربية للسلامة المرورية.

8.     دعوة إتحاد إذاعات الدول العربية إلى التعاون مع الجهات المعنية لتنظيم دورات تدريبية وورش عمل متخصصة في السلامة المرورية, موجهة للإعلاميين والتقنيين العاملين في الصحف والقنوات التلفزيونية والإذاعية, والعاملين في مجال الدراما من كتاب السيناريو والمخرجين, بهدف تمكينهم من إستيعاب خطورة ظاهرة الحوادث المرورية في البلدان العربية ومسبباتها ومآسيها ونتائجها السلبية, للإسهام من موقعهم عبر جهدهم الإعلامي ومن خلال الأعمال الدرامية.

9.     دعوة مؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك لدول الخليج العربية لإنتاج برامج تعنى بالتوعية المرورية, تكون موجهة للأطفال, وذلك على غرار تجربتها الناجحة في إنتاج برنامج "قف", وأخرى موجهة للشباب, على أن تكون متطورة في الشكل والمضمون, وتستجيب لميول الشباب وشغفه الجارف لعالم السيارات السريعة والطرقات, مع التركيز على إبراز الوجه الآخر الخلفي المتمثل بالمخاطر المحدقة والمفاجئة للقيادة غير الآمنة, وذلك بإعتماد أسلوب المسابقات والجوائز وغيرها من المغريات التي تشد المشاهدين, وإشراك الجمهور العربي بما يضمن بثها عند تعميمها على المؤسسات الإعلامية, مع التأكيد على إيجاد آليات جديدة لتمويل إنتاج هذه البرامج, تشارك فيها القطاعات المستفيدة من البيئة المرورية, وإنتاج برامج توعوية موجهة للناطقين بغير اللغة العربية, تعتمد لغاتهم, وتراعي خصوصياتهم الثقافية والإجتماعية, لتحقيق الفائدة لجميع المقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي.

10.            إنشاء مركز للدراسات والتوثيق والإعلام حول السلامة المرورية, يعهد له القيام بدراسات تقويمية تحليلية جادة لنتائج الحملات التوعوية الإعلامية, وآثارها ومدى نجاحها في تغيير السلوك المروري, وبناء الذهنية السليمة لمستخدمي الطرق, والإستفادة من آراء الجمهور المستهدف بجهود التوعية, بهدف تحسينها وتطويرها, مع التأكيد على أهمية التنسيق والتكامل بين الجهات ذات العلاقة بالتوعية المرورية أثناء إعداد وتنفيذ الحملات التوعوية المرورية وبعدها, وحرصاً على تفعيل هذه التوصية توصي الندوة بأن تحتضن جمعية الإمارات للسلامة المرورية هذا المركز بالعاصمة أبوظبي, بإعتبارها أصبحت تمثل مركز ثقل وإشعاع عربي ودولي في السلامة المرورية.

11.            دعوة المؤسسات الإعلامية إلى تحمل مسؤولياتها في الإهتمام بحياة وسلامة جمهورها, من خلال إعداد برامج توعية بأخطار الطريق والسلوك المروري العنيف والقيادة المستهترة, لحث الناس على التعايش في المجال المروري المشترك بالإستخدام الآمن للمركبات, بما يتماشى وخصوصياتها,  وبالأسلوب المؤثر بعيداً عن الرتابة والكالسيكية المعهودتين في التغطية الإعلامية للحوادث, والمستجدات والأنشطة المرورية, وتخصيص الميزانيات اللازمة لها.

 

§        الندوة الدولية حول عقد للعمل العالمي من أجل السلامة على الطريق (مايو 2011م – جدة)

التوصيات :

1.     التأكيد على ضرورة دعوة الحكومات والجهات المعنية بالسلامة المرورية من القطاع الخاص والجمعيات الأهلية, إلى الإلتزام المبدئي للعمل بمضمون العقد العالمي للسلامة على الطريق, وإعتماده كمرجع في وضع الإستراتيجيات الوطنية للسلامة المرورية, والإستئناس بالمنهجية التي يرسمها لضمان النجاعة المطلوبة, وتحقيق الأهداف المنشودة مع مراعاة خصوصيات وعادات وتقاليد كل دولة وقوانينها.

2.     لا بد من تضمين المناهج المدرسية برامج توعية مرورية موجهة للفئات العمرية المختلفة, تعد من قبل المتخصصين وتنفذ من قبل المربين بعد إعدادهم لهذه الغاية.

3.     إجراء المزيد من البحوث والدراسات المتعلقة بالسلامة المرورية, لقلة مثل هذه الدراسات على المستوى العربي, ودعم وتأسيس معاهد ومراكز متخصصة في السلامة المرورية, وتأسيس قاعدة معلومات وبيانات لدى المنظمة العربية للسلامة المرورية, تساعد على إنجاز الأبحاث والدراسات, وتقديم الحلول اللازمة لمساعدة أصحاب القرار على إتخاذ القرارات الصائبة في التصدي للحوادث المرورية.

4.     الحاجة إلى توفير الموارد البشرية والمادية اللازمة لتمويل حملات التوعية المرورية وبرامج السلامة المرورية, ودعمها على أعلى المستويات, وتأهيل الشباب للعمل التطوعي لإنجاز حملات التوعية الميدانية والمشاركة في الشأن العام بما ينفع العباد والبلاد.

5.     التأكيد على ضرورة الإسراع بوضع خطط تنفيذية لإستراتيجيات السلامة المرورية, تعد في إطار الشراكة بين مؤسسات المجتمع المدني والأجهزة الرسمية, خاصة في الدول التي ليس ليها مثل هذه الإستراتيجيات والخطط, والإستفادة من تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال.

6.     لا بد من زيادة التفاعل من المنظمات الدولية كبرنامج الأمم المتحدة للسلامة على الطرق, والمنظمة الدولية للوقاية من حوادث الطرق, والمنظمة العربية للسلامة المرورية, ومنظمة الصحة العالمية, وتبادل التجارب والخبرات ونقل المعارف والمهارات, وتوظيف أحدث التقنيات والتكنلوجيات الحديثة ونتائج الدراسات العالمية.

7.     التأكيد على مزيد الشفافية في التعامل مع إحصائيات الحوادث المرورية للمصداقية العلمية كالآتي :

أ‌-       بيانات حوادث الإصطدام, العوامل المسببة, تحليل الإتجاهات للتعرف على حدود المشكلة.

ب‌-  تحليل دراسي للسرعة, دراسات للاتجاه العام, البحوث بشأن الجودة وعمليات التقييم السابقة.

ج‌-    العوامل البيئية وتتضمن المناخ, التضاريس, البنية التحتية للطريق, بناء السيارات فيما يتعلق بالسرعة, الإعتبارات الثقافية, الكثافة السكانية والمرورية.

د‌-      أنظمة التسجيل والترخيص, تكامل وإنتشار قاعدة البيانات, معايير ترخيص السائقين (التدريب والتعليم لما قبل الترخيص).

 

§        الندوة الدولية حول حوادث المرور الآثار والإنعكاسات على التنمية الصحية والإجتماعية (إبريل 2012م – أبوظبي)

التوصيات :

1.     أهمية تأسيس لجان او مجالس دائمة تعنى بمتابعة قضايا ومشكلات السير على الطرق, بحيث تضم في عضويتها متخصصين في المنظومة المرورية التي تمثل الجوانب التشريعية والتعليمية والإعلامية والجوانب الهندسية والإسعاف والطب المروري, إضافة إلى متخصصين في علم النفس والإجتماع والتأمين والإحصاء.

2.     ضرورة إنشاء مراكز ومراصد إقليمية للسلامة المرورية, توفر قواعد بيانات ضمن منهجيات وأطر واضحة وموحدة للتعامل مع واقع الحوادث المرورية, تعتمد التحليل العلمي لها والعمل بنظم المعلومات الحديثة في تسجيل بيانات ومعلومات الحوادث, والإستفادة من تحليل هذه المعلومات حول إحصائيات حوادث المرور لتقييم وتقدير تكلفة الحوادث المروية, كوسيلة مهمة لدارسة وتحديد الخسائر في الأرواح والممتلكات والهدر  في الوقت والجوانب النفسية والإجتماعية, ومعرفة مدى تأثيرها على الناتج المحلي, ولتقييم مدى فعالية إجراءات السلامة المرورية.

3.     يجب على الشركات المعنيين إثراء نظم البيانات والمعلومات والإحصائيات, مع تحديد مسؤولية كل من الشركاء, مع التأكيد على ضرورة عمل دراسات متخصصة لتحديد أولويات المرحلة الراهنة, وتحديد البيانات المطلوبة بدقة, وتحديد الشركاء المعنيين المفوضين بتجميع البيانات.

4.     أهمية إستغلال نتائج التكلفة الإقتصادية للحوادث المرورية, في رسم إستراتيجيات وخطط العمل الوطنية للسلامة المرورية مبنية على أهداف محددة قابلة للقياس, مع وجود آليات واضحة للتنفيذ والمتابعة والتقييم, وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في هذا المجال.

5.     ضرورة تشجيع ودعم التعاون البناء مع الجامعات ومراكز البحث العلمي, لإجراء الدراسات والبحوث المتعلقة بتكاليف حوادث المرور بجوانبها الإقتصادية والصحية والإجتماعية على وجه الخصوص, وحول السلامة المرورية بشكل عام.

6.     تكثيف الحملات التوعوية بين فئات المجتمع, خاصة الشباب عمان المستقبل, ونشر ثقافة الصحة لنفسية في المجتمعات العربية للتغلب على الضغوط والإضطرابات النفسية الناتجة عن الحياة اليومية, والتي تؤثر في سلوك الإنسان, بما في ذلك مخالفته لبعض القوانين المرورية, وذلك للحد من المخاطر التي يتعرضون لها والتي تؤدي إلى حصد العديد من الأرواح سنوياً, وضرورة توعية المواطنين سواء كانوا مشاة أو راكبين أو سائقين, بدور وأهمية العوامل النفسية في مدى إحتمال تعرض الفرد للحادث, وذلك بقصد توعية الفرد لفهم ذاته أثناء قيادته السيارة وحتى أثناء سيره ماشياً.

7.     الإستفادة من خبرات الدول التي حققت نجاحات في مجال السلامة على الطرق, من خلال نقل البرامج والتطبيقات الناجحة إلى الدول التي مازالت تعاني من مشكلة السلامة على الطرق, وتسهيل تبادل الأبحاث العلمية بالسلامة المرورية بكافة عناصرها, للإستفادة منها ونشرها على شبكة الإنترنت لتعميم الفائدة.

 

§        المنتدى العربي للسواق الشباب (مايو 2012م – تونس)

التوصيات :

1.     تكثيف المنتديات والدورات التدريبية الموجهة للشباب, بما يساهم في تطوير معارفهم في مختلف المجالات المتصلة بالسلامة المرورية, ودعم التربية المرورية منذ المراحل الأولى للتعليم.

2.     ضرورة بحث آليات لإرساء نواد السلامة المرورية, أو السواق الشبان بمختلف المؤسسات, وإحداث شهائد ماجستير تعنى بالسلامة المرورية.

3.     المعالجة الفورية للخطر الناجم عن ظاهرة السياقة دون رخصة والمنتشرة لدى الشباب, بتكثيف عمليات المراقبة ودعم التوعية الموجهه للاولياء في هذا الغرض, مع تحميلهم المسؤولية القانونية لذلك.

4.     ضرورة إعتماد نظام رخصة السياقة ذات النقاط.

5.      إعتماد نسبة صفر من الكحول في الدم أثناء القيادة.

6.     المطالبة بإعتماد أسبوع لسلامة المرور سنوياً في المؤسسات التعليمية, على أن يقع تمويله من قبل مؤسسات التأمين, وإنجاز دراسات لتحليل مسببات حوادث الشباب.

7.     تطوير مضامين الخطاب التوعوي الموجه إلى هذه الشريحة العمرية في إتجاه إعتماد أساليب جديدة أكثر فعالية.

8.     الإعتماد على وسائل الإعلام البديلة, وخاصة منها مواقع التواصل الإجتماعي, وتطوير مضامين الخطاب المروري, وتحديد إستراتيجية ملائمة لتنفيذ حملات في وسائل الإعلام والقنوات التي تستهدف فئة الشباب.التأكيد على توسيع إعتماد وسائل الرقابة الآلية وأنظمة النقل الذكية, لدعم الشفافية في معاينة المخالفات المرورية وتجنب الواسطات.

9.     تبادل الخبرات الوطنية بين الشباب مع ذوي الخبرة والمختصين في مجالات الوقاية من حوادث الطرق  والإتصال, لتنفيذ حملات للسلامة على الطرق, والمراهنة على الشباب من خلال تحمله المسؤولية, وإعطائه أكبر ثقة في النفس والحث على مكافأة السلوك الجيد لدى الشباب عوضاً عن معاقبة السلوك اسيء على غرار إقرار حوافز في تعريفات شركات التأمين.

10.            الإستفادة من آراء الشباب والإصغاء لآرائهم عند وضع الإستراتيجيات وصياغة البرامج, وإعتمادهم كسفراء على الطرق.

 

§        المؤتمر العربي الرابع والعشرون لرؤساء أجهزة المرور بالبلدان العربية (مايو 2012م – تونس)

التوصيات :

بشأن صورة رجل المرور في المجتمع العربي :

1.       دعوة أجهزة المرور العربية إلى إعتماد معايير الشرطة المجتمعية في التعامل مع المواطنين, من أجل تعزيز الثقة بين الجانبين وتحسين صورة رجل المرور, وإلى إقامة شراكة مع فعاليات المجتمع للحد من حوادث المرور.

2.       حث كليات ومعاهد التدريب والتأهيل الأمني على إيلاء مجال التواصل الإجتماعي وفن التعامل مع الجمهور, الإهتمام اللازم في البرامج التدريبية والتأهيلية الموجهة لرجال المرور.

3.       الطلب إلى جامعة نايف العربية للعوم الأمنية إعداد دراسة حول صورة رجل المرور في المجتمعات العربية, وعرضها على المؤتمر المقبل.

بشأن أثر تشديد العقوبة في الحد من المخالفات المرورية :

1.       دعوة الدول الأعضاء إلى النظر في تشديد العقوبات المفروضة على المخالفات المرورية, لما لوحظ من تأثير إيجابي لذلك في تقليص عدد حوادث الطرق, مع مراعاة العمل على تطبيق القانون على جميع المخالفين.

2.       دعوة الدول الأعضاء إلى العمل على نشر الأعداد الكافية من رجال المرور, ووضع الأجهزة الخاصة بالمراقبة الآلية للطرقات, وذلك لضمان ضبط المخالفات المرورية, وتحقيق الغاية المرجوة.

3.       الطلب إلى الأمانة العامة تعميم القانون النموذجي العربي الموحد للمرور على الدول الأعضاء لإبداء ما لديها من مرئيات بشان تطويره في ضوء المستجدات المتعلقة بالمرور, على أن تقوم الأمانة العام بتشكيل لجنة لإعادة صياغته في ضوء تلك المرئيات وعرضه على المؤتمر المقبل.

بشأن مدى فاعلية وسائل الإعلام في التوعية والحد من مخالفات المروري وحوادثه :

1.       حث الدول الأعضاء على إقامة حملات توعية مرورية بخطورة حوادث المرور, مع مراعاة التركيز في كل حملة على محور واحد من محاور السلامة المرورية, حرصاً على وضوح الرسالة التوعوية, والإستعانة في هذا المجال بالأخصائيين في مجالي علم النفس وعلم الإجتماع, والعمل على ضمان التغطية الإعلامية المناسبة لتلك الحملات.

2.       دعوة الدول الأعضاء إلى العمل على إشراك الشخصيات المرموقة في المجتمع من فنانين ورياضيين في حملات التوعية المرورية, وجعلهم ضيوف شرف في الإحتفالات بالمناسبات المخصصة لذلك, مثل أسبوع المرور العربي.

3.       دعوة أجهزة الإعلام الأمني في الدول الأعضاء إلى إقامة شراكة وثيقة مع وسائل الإعلام, لضمان التوعية الإعلامية من حوادث المرور.

بشأن الإحتفالات بأسبوع المرور العربي :

1.       توجيه الشكر إلى الدول الأعضاء التي زودت الأمانة العامة بتقارير عن الفعاليات التي قامت بها إحتفالاً بأسبوع المرور العربي, ودعوة بقية الدول إلى موافاة الأمانة العامة بتقارير عن أنشطتها على هذا الصعيد ليتسنى تعميمها على الدول الأعضاء للإستفادة منها.

2.       دعوة أجهزة المرور العربية إلى تبادل الزيارات أثناء الإحتفالات بأسبوع المرور العربي, بما يعزز الشعور بالإنتماء ويمكن من تقاسم التجارب في مجال السلامة المرورية.

3.       الطلب من المكتب العربي للإعلام الأمني إصدار نشرة إلكترونية دورية على موقعه على الإنترنت تعنى بقضايا المرور والسلامة على الطرق.

4.       الطلب إلى الأمانة العامة إختيار الشعارين المناسبين لأسبوعي المروري العربيين لعامي 2014 و 2015 في ضوء المقترحات التي أبدتها الوفود المشاركة.

        

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

آخر أخبار الموقع

النشرة الإخبارية

قيم هذا المقال

5.00

المزيد في الدراسات والبحوث