الرئيسية | صحافة | قطر : إطارات البالون .. وراء انقلاب السيارات

قطر : إطارات البالون .. وراء انقلاب السيارات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إطارات البالون مصنوعة من المطاط والنايلون إطارات البالون مصنوعة من المطاط والنايلون
        

الراية القطرية |

حذر الخبراء من خطورة استخدام إطارات البالون غير المطابقة للمواصفات مؤكدين أنها تفتقر إلى أدنى معايير الأمن والسلامة.

وأشاروا إلى أن إطارات البالون مصنوعة من المطاط والنايلون ومخصصة للسير على الطرق الرميلة وليست معالجة للسير على الطرق الأسفلتية كما أن سرعتها لا تزيد على 100 كيلو مترًا في الساعة لافتين إلى أن بعض السائقين يستخدمونها في السير على الطرق المعبدة ما يشكل خطورة كبيرة على حياتهم نتيجة ارتفاع احتمالات تشققها وانفجارها ما يتسبّب في وقوع حوادث انقلاب السيارات خاصة سيارات الدفع الرباعي.

وأكدو أن تلك الإطارات سريعة الاستهلاك ولا يتعدى العمر الافتراضي للإطار أكثر من 6 أشهر ، مشيرين إلى أن سعر الإطار الواحد كان منذ عدة أشهر لا يتعدى 500 ريال إلا أنه بعد قرار حماية المستهلك فرض حظر على استيرادها وبيعها فقد قفذ السعر حتى وصل إلى 900 ريال.

وأشاروا إلى أن المطاط المصنوعة منه غير معالج لتحمّل الحرارة أو السرعة، الأمر الذي يجعله يتعرّض للتشقق والتلف بسرعة لاسيما في فصل الصيف أو عند احتكاكه بالأرصفه في الشوارع وانه يؤثر بالسلب على متانة السيارة على المستوى البعيد

وأكد الخبراء أهمية تطبيق قرار حظر استيراد أو بيع تلك الإطارات فيما تباينت آراء المواطنين حول معايير الحظر وضرورة التفرقة بين الإطارات غير المطابقة للمواصفات، والأخرى التي لا يسري الحظر عليها، داعيين إلى ضرورة تعزيز دور التوعية للشباب بالمعايير السليمة وخطورة استخدام الإطارات غير المطابقة للمواصفات قبل سريان قرار الحظر .

تحذيرات من تعرضها للانفجار خلال السرعات الكبيرة إطارات البالون للطرق الرملية فقط

يقول مهير بياعة - مشرف مبيعات بأحد توكيلات السيارات: من واقع خبرتي الطويلة في مجال الإطار "اتفان" المسمى التجاري لاطارات البالون هو SandTires أو الإطارات الرملية وهي إطارات مصنوعة من المطاط والنايلون وتتكون من 6 إلى 7 طبقات وهي مخصصة للسير على الطرق الرملية وليست معالجة للسير على الطرق المعبدة كما أن سرعتها لا تزيد عن 100 كيلو متر في الساعة .

ويشير إلى أن إطارات البالون تفتقر إلى وسائل الأمان الموجودة في الإطارات الراديال العادية وهي سريعة الاستهلاك حيث لا يتعدى العمر الافتراضي لها أكثر من 6 أشهر وكان سعر الإطار الواحد منذ عدة أشهر يصل إلى حوالي 500 ريال إلا أنه بعد قرار الجهات المعنية بفرض حظر على استيراده وبيعه فقد قفز سعره حتى وصل إلى 900 ريال وهو بالطبع غير موجود حاليا وتتسبب في انقلاب السيارات خلال السرعات الكبيرة على الطرق الأسفلتية خاصة مع ارتفاع درجة الحرارة حيث تتعرض تلك الإطارات للانفجار.

ولمعرفة الفارق بين عوامل الأمن والسلامة في إطارات الراديال العادية وبين إطارات البالون يقول بياعة إن الراديال مصنوعة من مطاط ونايلون ومواد كيماوية معالجة للمطاط لكي يتحمل السرعة ودرجة الحرارة العالية وفوق ذلك فهو يضم أسلاكا من الفولاذ، أما البالون فكما سبق أن أسلفنا فهو مصنوع فقط من المطاط غير المعالج لتحمل الحرارة أو السرعة الأمر الذي يجعله يتعرض للتشقق والتلف بسرعة لاسيما عند احتكاكه بالأرصفة في الشوارع كما أنه يؤثر بالسلب على متانة السيارة على المستوى البعيد.

ويؤكد أن إطارات البالون موجودة في مختلف دول العالم ومن بينها دول الخليج بالطبع وهو مصرح باستخدامه وقد لجأت الأجهزة المعنية في قطر مؤخرا إلى اتخاذ قرار بحظر استيراد وبيع الأنواع غير المطابقة للمواصفات بسبب اكتشاف أنه وراء وقوع عدد كبير من الحوادث المرورية.

ويقول : إن الحوادث التي وقعت هي نتيجة لسوء استخدام بعض السائقين لاسيما الشباب لإطارات البالون وليس لإطارات البالون ذاتها حيث يستخدمه السائقون في السير على الطرق المعبدة مع أنه ليس مخصصاً لهذا الغرض على الإطلاق كما أن الشباب يستخدمونه أيضا في الاستعراض بالسيارات وما يسمى " بالشل " حيث يساعد الشكل البيضاوي للإطار من الأسفل الشباب على إمكانية السير على إطارين فقط .

ويضيف: في حين أنه لو تم استخدامها في الأغراض المخصصة له فقط وهو السير على الطرق الرملية في البر فإن استخدامه في هذه الحالة سيكون فعالا للغاية حيث يساعد شكل الإطار من الأسفل في توفير قدر كبير من السرعة للسيارة أثناء سيرها على الطرق الرملية .

ويقول: لو كان الهدف هو حماية أرواح قائدي السيارات من أخطار البالون فإنه من الأفضل معاقبة من يستخدمه في السير على الطرق المعبدة وليس منع استخدامه على الإطلاق فهذه النوعية من الاطارات موجودة كما أسلفنا في العديد من دول العالم وتستخدمه الجيوش في بعض الدول مثل الدول الأفريقية في سياراتها العسكرية لما يتمتع به من مميزات في السير على الطرق الرملية.

د.محمد سيف الكواري:
عدم تحمّل الحرارة وراء حوادث الإطارات

يؤكد د.محمد سيف الكواري الوكيل المساعد لشؤون المختبرات والتقييس بوزارة البيئة أن إطارات البالون تعد من أهم أنواع قطع الغيار المسبّبة لحوادث الطرق وتنحصر الأسباب المؤدية إلى ضلوع تلك النوعية من الإطارات في الحوادث في عدم تحملها درجة الحرارة المرتفعة عندما تكون السيارات مسرعة، والقصور في المساحة الملتصقة بين الإطار والشارع والتآكل السريع للإطار حيث يصبح ضعيفاً مع الفرملة، وهو لا يصلح للسرعات العالية كما أنه غير مخصص للسير على الطرق المعبّدة

ويضيف أنه من خلال الدراسة التي تم إجراؤها في هذا الشأن فقد تبيّن عدم قدرة تحمّل الكثير من أنواع الإطارات للسرعة العالية حيث تعتبر السرعة العالية من أهم
أسباب انفجارها .

ويؤكد أن الجهات لا تمنع السلعة إنما تضع بدائل لها وبخصوص إطارات البالون فإنه قد تم وضع معايير ومواصفات قياسية يجب أن تخضع لها وإلا ستكون غير مطابقة وستوقع المسؤولية القانونية على المستورد لها أو المحل الذي تباع فيه

ويؤكد الكواري أن الإطارات المستعملة هي الأخرى أحد المسببات لحوادث الطرق المميتة حيث تنتشر في بعض المحال التجارية التي يقوم نشاطها التجاري على بيع تلك الإطارات المستعملة وقد تكون هذا الإطارات منتهية فترة صلاحية بيعها أو معيبة ولا تحمل شهادة ضمان الأمر الذي قد يعرّض حياة قائد المركبة والمستهلكين للخطر.

الشباب: مطلوب التوعية بالأنواع الخطرة

الراية استطلعت آراء بعض الشباب للتعرف على وجهة نظرهم في إطارات البالون حيث يؤكد فهد البوعينين أن إطار البالون غير عملي ويمكن أن يتسبب في وقوع الحوادث خاصة مع السرعة لاسيما في فصل الصيف حيث ترتفع درجة حرارة البالون بشكل أكبر وهو لن يتحمل ذلك ومع هذا فهو جيد للاستخدام على الرمل والسباقات التي قد تجرى في البر.

ويشير إلى أهمية توعية الشباب بالأنواع غير المطابقة للمواصفات لأن قرار الحظر لا يشمل كل أنواع إطارات البالون، ولكن أنواعاً معينة ثبت خطورتها ، لافتاً إلى أنه في السابق كان يستخدم تلك الإطارات لكنه توقف عن استخدامها منذ فترة لاسيما بعد تأكيد الجهات المختصة في الدولة على خطورتها ويشير إلى أن الكثيرين مع الأسف يستخدمون هذا النوع من الإطارات على الرغم من التحذيرات الشديدة التي تأتي من مختلف الجهات المعنية في قطر سواء إدارة المرور أو حماية المستهلك.

ويؤكد طلال العمادي من خلال خبرته مع إطارات البالون، أنها خطرة جدا، خاصة عندما يسرع السائق، لأنها تخل بالميزانية، ثم إنها غير عملية ولا تمسك بالأرض عند شد الفرامل، إضافة إلى أنها لا تتحمل الحرارة وترتفع حرارتها بسرعة، مشيرا إلى أنها تستخدم عند القيادة في الأراضي الرملية فقط، وهي لا تستطيع أن تتحمل السرعات التي تزيد على 100 كيلو متر في الساعة ومع ذلك فإن العمادي يبدي تحفظه على قرارات منع استخدام إطارات البالون ويرى أنه من الأفضل توعية الشباب بمخاطر استخدام تلك الإطارات في الأغراض غير المخصصة لها بدلا من منع استخدامها حيث يسيء بعض الشباب استخدامها بالسير على الطرق المعبدة أو في السباقات.

نصائح لاختيار الإطارات الآمنة

المهندس حسن نصار مدير التدريب والتطوير بمدرسة الراية لتعليم قيادة السيارات يشرح وظيفة الإطار وأهميته فيقول: تكمن أهمية إطارات السيارة في حمل وزن المركبة ونقل الحركة من المركبة إلى الطريق وتحمّل جزء من الصدمات ومن خلاله يتم إيقاف وتوجيه المركبة، لذلك يعتبر الإطار من أهم أجزاء المركبة وأي خلل به يؤثر سلباً على سلامة سير المركبة على الطريق.

وأضاف: إن إطارات البالون تساعد على رفع جسم السيارة عن سطح الطريق، و بالتالي تؤدي إلى قلة تماسك المركبة مع الطريق نظرًا لصغر مساحة الجزء الملامس من الإطار لسطح الطريق ويشير إلى أنها تستخدم بشكل خاص في الأرض الرملية حيث تتميز بخطوطها الطولية والتي تسهّل سيرها على الرمال لكنها تعتبر خطرة جدًا إذا تم استخدامها على الطرق المعبدة وذلك لأسباب كثيرة منها :

أن أغلب الإطارات تكون ماسحة أو يوجد بها رقع أو تشققات أو انتفاخ بالإطارات خاصه الإطارات المستعملة وهذا يزيد من احتمالية انفجارها.

كذلك قيام بعض الشباب بزيادة أو تخفيض ضغط الهواء بالإطارات عن مواصفات الشركة المصنعة وهذا يؤدى إلى زيادة تآكل الإطار ويجعله عرضة للانفجار، كما أن القيادة المسرعة لا تتناسب مع التصميم الموضوع للإطار من جانب الشركة المصنعة.

ويشكل اصطدام الإطار بالأحجار أو الأجسام الصلبة أو حواف الأرصفة خطورة شديدة قد يترتب عليها انفجار الإطار.
ولكي يتم المحافظة على إطارات السيارة ينصح المهندس حسن نصار بتجنب قيادة المركبة بسرعة عالية لأنه كلما ازدادت السرعة، ازدادت نسبة اهتراء الإطار وقلت إمكانية السيطرة على المركبة إذا انفجر الإطار.

كما ينصح بعمل معايرة لضغط الهواء في الإطارات وهي باردة وفقاً لتعليمات الشركة المصنعة لأن زيادة الضغط تؤدي إلى تآكل الإطار من الوسط كما أن انخفاض الضغط هو الآخر سوف يؤدى إلى تآكل حواف الإطار .

ومن النصائح المهمة التي يقدّمها نصار للمحافظة على الإطارات فحص نظام التوجيه ونظام الفرامل بشكل دوري، وكذلك فحص الإطارات باستمرار والتأكد من عدم اصطدامها بالأحجار والأجسام الصلبة.

        

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

آخر أخبار الموقع

النشرة الإخبارية

قيم هذا المقال

5.00

المزيد في صحافة